عاجل : مشروع محطة معالجة مياه الصرف الصناعى جنوب بورسعيد يمنح بحيرة المنزلة قبلة الحياة.. رئيس سيناء للخدمات البترولية: معالجة 60 ألف متر مكعب يوميا.. اللواء هانى ذكى: المشروع يوفر 275 فرصة عمل مباشرة و700 غير مباشرة  «»   سسكو تبدأ الاستثمار فى نشاط التعدين بافتتاح اول محجر لانتاج الرمل الزجاجى بالزعفرانة  «»   الاستقرار الأمني ضاعف حجم أعمالنا 6 مرات منذ 2016  «»   هانى زكى .. . وشركه سيناء ،  «»   بالصور.. الداخلية تضبط مقبرة آثرية كاملة أسفل منزل مواطن بأسوان قبل تهريبها  «»   “أموك”: حققنا أرباح 1.1 مليار جنيه بزيادة 153% عن العام الماضي  «»   سفير مصر بإيطاليا: القيادة السياسية ملتزمة باستمرار التعاون فى قضية ريجينى  «»   «الهيئة الاقتصادية لقناة السويس» تكشف آخر تطورات الشراكة مع شركة موانئ دبي العالمية  «»   ننشر تقرير حول جهود وزارة البيئة لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحادة  «»   “طيران الاتحاد” تلغى سفر راكب قام بإطلاق إنذار الحريق بمطار القاهرة  «»  

3 جنازات بالمزمار والطبل البلدي في شهر واحد.. والأوقاف ترد: «وثنية»

الجنازة ما هي إلا مراسم لتوصيل جثمان المتوفى إلى مثواه الأخير، فهي خطوات يملؤها الحزن والعويل على الشخص المفقود، ومؤخرًا ظهر على ساحة المجتمع المصري ظاهرة جديدة وهي تشييع جثمان المتوفي بالمزمار والطبل البلدي، حيث شهد شهر مارس ثلاث جنازات بنفس الطريقة.

1- تشييع جثمان «الزمني» بعد 4 أيام من موته بالمزمار البلدي

شيع أهالي مركز منفلوط بأسيوط متوفى يطلق عليه الشيخ “الزمني” بعد مماته ب4 أيام في جنازة مهيبة بالمزمار والطبل البلدي مرورا بجميع شوارع المركز وسط حالة من البهجة وعلو صوت زغاريد السيدات المودعات، وذلك في السادس عشر من شهر مارس.

2- تشييع جنازة شقيق نجوى كرم بالمزمار والخيول

ودعت النجمة نجوي كرم شقيها “نقولا” إلى مثواه الأخير بعد أن وافته المنية منذ أيام قليلة إثر أزمة قلبية حادة، وشارك في الجنازة عدد من الأهل والأصدقاء.

و تداول عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي “فيديو” للجنازة التي شيعت على أنغام المزمار والطبول والخيول.

3-جنازة بـ”المزمار والطبل” بـ”أسيوط”

وشيع اليوم أهالي مركز منفلوط بأسيوط جثمان أحد الأشخاص بـ”الزفة والمزمار”، وذلك بعد ادعائهم أن هذا الشخص هو رجل صالح وله كرامات يشهد عليها كل أهالى القرية.

وقام الأهالى بالسير في مجموعات كبيرة، مستخدمين الطبول وأدوات العزف وفي مقدمتهم صندوق المتوفى متوجهين إلى المقابر لدفنه.

فيما كان رأي وزارة الأوقاف على لسان الشيخ منصور مندور كبير الأئمة بها، أن هذه الواقعة تتكرر للمرة الثالثة في نفس الشهر، موضحًا أن تلك الأمور تنذر بعودة المجتمع إلى الخلف والوثنية.

وأضاف منصور أن الأعداد الكبيرة التي تطوف وتدور في مثل تلك الجنازات، ما هم إلا مجموعة من المرتزقة من الذين يطوفون على المقامات والأضرحة وينتفعون منها بالمال والطعام، ويأملون في أن يكون لهم مقام في يوم من الأيام ينتفع به أبناؤهم وأحفادهم.






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + 8 =


التخطي إلى شريط الأدوات