‘جزمة مرتضى’.. سلاح رئيس الزمالك لتهديد معارضيه تحت قبة البرلمان

كعادته، يثير المستشار مرتضي منصور، عضو مجلس النواب، الجدل تحت قبة

 

البرلمان وخارجها، حيث كان له نصيب الأسد، من الخناقات بدأها في الجلسة الأولى لحلف اليمين الدستورية، ورده على مهاجمي المجلس، بأنه سيرد عليهم بالضرب بـ”الجزمة”، مرورًا بالمشادات مع النواب، نهايةً بجلسة اليوم الثلاثاء، ومهاجمته لمحمد أنور السادات النائب المسقط عنه العضوية، والكاتب الصحفي إبراهيم عيسي، وجريدة المقال لوصف الأخير للمجلس بأنه كرتوني. 
 خلال السطور التالية أبرز المشاهد للنائب مرتضي منصور وتهديده بضرب المهاجمين بالحذاء. 
“مرتضي”: “اللي هيقل أدبه على البرلمان هياخد بالجزمة”
بدأت الجلسة العامة بمجلس النواب، خلال دور الانعقاد الأول، بخناقة المستشار مرتضي منصور، عضو مجلس النواب، وهي الجلسة الخاصة بأداء اليمين الدستورية، واعتراضه على أداءه مثل ما هو منصوص عليه، قائلًا إنه يحترم مواد الدستور وملزم بها ولكنه ليس مجبر أن يحلف على الدستور كله وذلك لأنه يتضمن بأن 25 يناير ثورة وهو غير معترف بها.
وأضاف منصور، “أنا اسمي مرتضى منصور واتكلموا بأدب واحترام”، موضحًا أنه لم يغير رأيه وثابت على مواقفه لأنه يرى 25 يناير مؤامرة وليست ثورة، موجهًا رسالة لكل من يقول على مجلس النواب بأنه “سيرك” وأن النواب يجب تأديبهم، قائلًا: “انتوا بتتكلموا عن مجلس محترم واللي هيقل أدبه على النواب هياخد بالجزمة”. 
“منصور” يعترض على ضرب “عكاشة” بـ”الجزمة”
وبالرغم من أن مرتضي منصور، هدد في أحاديثه، أكثر من مرة على إمكانيته ضرب المهاجمين له بالجزمة، إلا أنه حينما تطورت المشادات والخناقات تحت قبة البرلمان للضرب في نهايات فبراير 2016، بضرب النائب كمال أحمد لتوفيق عكاشة الذي أُسقطت عضويته فيما بعد، بإلقاء الأول حذاءه صوب رأس الثاني إثر لقائه بالسفير الإسرائيلى “حاييم كورين” بمنزله، وعوقب كمال أحمد بالحرمان من عضوية المجلس لدور تشريعي كامل، رفض منصور الاعتداء على عكاشة بالحذاء، قائلًا: “الاعتداء على عكاشة مهزلة لن تمر مرور الكرام، هو غلط إنه استضاف السفير الإسرائيلي، لكن ذلك لا يسمح بالاعتداء عليه داخل البرلمان، عكاشة أهان الشعب، بس حسابه مش بالحذاء، الحذاء معمول للخونة، وعكاشة مش خائن”. 
“منصور”: “اللي مش هيحترم نفسه هياخذ بالجزمة القديمة”
وبالرغم من رفضه لضرب “عكاشة” بالحذاء، إلا أنه مازال يهدد مرارًا وتكرارًا مهاجميه بالضرب بالحذاء، وكان آخرها اليوم الثلاثاء، حيث شن هجومًا شديدًا على الكاتب الصحفي إبراهيم عيسي وجريدة المقال، قائلًا: “إن ما كُتب بجريدة المقال يمثل إهانة للمجلس، إبراهيم عيسى وصف البرلمان بأنه مجلس كرتوني، وأن أمن الدولة هو اللي جاب النواب وأن النواب هم نواب الرئيس”. 
وأضاف منصور: “اللي مش هيحترم نفسه هياخذ بالجزمة القديمة لأننا في مجلس محترم”، وقاطعه رئيس البرلمان؛”بلاش جزمة قديمة احنا في برلمان عريق”.
وتابع منصور، قائلًا؛ “برلمان عريق لا يكتب علينا هذا الكلام ولا نكون مجلس كرتوني، احنا مش جايين عشان نتهان”.





Related News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

8 + 6 =


التخطي إلى شريط الأدوات