السيسى ورسائل..للعالم

img

استقبالات حافلة. ولقاءات
الإرهاب. .سندحره بسيناء
بقلم/ اسامه شحاته


اجتماعات الدورة 73 للأمم المتحدة هو اجتماع ثانوى يتمكن من خلاله رؤساء وممثلى الدول مناقشه المشكلات العالميه ويدلوا كلن بدلوه حول هذه المشكلات.


أعود للرئيس الذى تشعر معه بثقتة فى نفسه وقدرته على تناول القضايا الهامة التى تخص الاخوه الأشقاء فى الدول المتناحره ثم قارته الافريقيه مايدور فيها ..هذا بخلاف اللقاءات الثانيه مع ترامب ومناقشة قضايا هامه وكيف كانت حفاوة الرئيس الأمريكى عند استقباله للرئيس السيسى ولقاءات ثنائيه عديده يطرح فيها دور مصر محليا وعالميا فى كافه القضايا الخاصه بالشرق الأوسط.
والحقيقة التى نلمسها نحن ومن خلال متابعه اللقاءات أن لك رئيس تحبه لأنه أجبر العالم على احترامك. عرف من اللحظات الأولى أننا لن نتدخل فى شئون الآخرين وبالتالى نرفض تدخل أى شخص مهما كان وزن دولته فى شؤوننا.
الريس السيسى حماة الله وايده بجنود من عنده بعث برساله عديده للعالم منها ضروره إصلاح الخلل الذى أصاب الأمم المتحدة. للارتقاء بدورها والحفاظ على الاحترام المتبادل وقبول الآخر. .ثم الحديث من القلب لأن الرئيس السيسى واضح وضوح الشمس فى رسائله خاصه اذا كان الكلام عن أفريقيا وهو يحاول أن يفتح أعين القاده الأفارقة ويقومون بحل المشكلات المزمنه ورفع المعاناه عن الشعوب الافريقيه. هذا بالاضافه الى تأكيد الرئيس على اختياجتا الشديد لمعالجة الأسباب النزاعات.
 لمعالجة أسباب النزاعات وتعزيز الحكم الرشيد واحترام حقوق الإنسان والقضاء على الفقر وتفجير طاقات الشباب والدفع بالمرأة وتحقيق تطلعات التنميه المستدامة. هذه الرسائل تبين دور المحروسه فى المنطقه وتحملها مسؤلياتها تجاه قارتها. ويوضح الرئيس دور مصر فى مكافحة الإرهاب فى المنطقه ولاننسى أن عام 2018 هو عام دحر الإرهاب بسيناء لكى يطمئن العالم نحن حاربنا الإرهاب بكل مانلك وجاء اليوم بمشيئة الله وبقوة شعب وجيش مصر فى مواجهته لندحره ولعلم أن الله حبى مصر بخير أجناد الأرض. الذين يستشهدوا وهم طالبين للشهادة والمصابين بعد شفائهم يطلبو ن العوده للميدان
 لذلك كان الرئيس السيسى واثقا من شعبه الذى تحمل الصعاب للإصلاح والابطال الذين يدرون المعارك فى البر والبحر للقضاء على البؤر الارهابيه.
سيادة الرئيس شعبك يحبك رغم إشاعات الخونه وخروج الحالات المصريه واستقبالك بهذه الحفاوه يؤكد حب شعبك لك فى الداخل والخارج
ولانملك إلا أن نقول لك اللهم احفظكم بحفظه ويمدكم بمد ده وبجنود لم تروها وان تعود إلينا سالما غانما محقق كل ماكنت تتوقعه ومالم تكن تتوقعه وان يرعاكم الله برعايته ويجعلكم ذخرا للمحروسه وتحيا مصر تحيا مصر. تحيا مصر.

الكاتب رامـــــي أحمــــــد

رامـــــي أحمــــــد

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com