شومان: الأزهر سيضع رؤية شاملة لشهادة وصناعة الحلال

img

 التقي الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، بأعضاء الغرفة التجارية العربية البرازيلية برئاسة الدكتور روبنز حنون، وذلك للتعرف على أنشطة الغرفة ودعم علاقات التعاون بين الأزهر والغرفة خلال المرحلة المقبلة خاصة فيما يتعلق بصناعة الحلال في البرازيل، وذلك بحضور الدكتور علاء الدين رشدي سفير مصر بالبرازيل.

وفي كلمته خلال الاجتماع عرض وكيل الأزهر لأعضاء الغرفة مكانة الأزهر الشريف في العالم الإسلامي كمرجعية لأهل السنة والجماعة، بما يضمه من مؤسسات تعليمية وبحثية بدءا من التعليم قبل الجامعي والذي يضم 2.5 مليون طالب و10 آلاف معهد أزهري، و80 كلية أزهرية متنوعة تضم نصف مليون طالب، مشيرا إلى أن التعليم بالأزهر يقوم في منهجه على التنوع والاختلاف وفق منهج الوسطية والاعتدال .

وذكر وكيل الأزهر أن البرازيل واحدة من أكبر منتجي البروتين الحيواني في العالم وأن شهادة الحلال يجب أن تكون ذات مصداقية، لذلك سيكون للأزهر رؤية خلال الفترة المقبلة تجاه مشروعات الحلال ومنح شهادتها لأن هذا سيعطي ثقة للمستهلكين العرب والمسلمين.

وأضاف: «على الغرفة التجارية العربية واتحاد المؤسسات الإسلامية بالبرازيل دور كبير ومسئولية كبيرة تجاه خروج هذه المنتجات للدول العربية والإسلامية وفق الضوابط الشرعية، مشددا على ضرورة المتابعة المستمرة والمفاجئة للمجازر للتأكد من التزامها بالضوابط التي اعتمدتها المؤسسات المعنية بالأمر».

وأشار وكيل الأزهر إلى أن الأزهر يملك الرؤية الشرعية الكاملة التي تؤكد أن المنتج سليم أم غير سليم وسنقوم بزيارة للمجازر لرؤية الأمر على الطبيعة قبل اتخاذ الرؤية الشاملة للأمر، مؤكدا استعداد الأزهر الكامل لوضع الرؤية بالتعاون مع غرفة التجارة العربية البرازيلية.

وقال الدكتور علاء الدين رشدي إن مصر حريصة على التعاون مع المؤسسات الرسمية في البرازيل وفق منهج ورؤية تعكس التقدير بين الشعبين المصري والبرازيلي، ومن هنا كان الحرص على أن يكون الأزهر الشريف له رؤية شاملة تجاه صناعة الحلال بزيارة الجهة الأعلى المسؤولة عن الأمر وهي غرفة التجارة العربية البرازيلية لخبرتها ومكانتها ومسئوليتها.

وأعرب رئيس الغرفة العربية البرازيلية روبنز حنون عن سعادته بزيارة وكيل الأزهر قائلا: “أستطيع أن أؤكد لفضيلتكم أن دور الغرفة العربية البرازيلية حيادي وهو عين للطرفين معا فهو الكيان الوحيد في البرازيل المعتمد للمصادقة على الصادرات إلى الدول العربية من قبل جامعة الدول العربية. ولدينا علاقة جيدة جدا مع وزارة الزراعة في مصر ووزارة الزراعة في البرازيل».

وأكد نائب رئيس العلاقات الدولية للغرفة البرازيلية العربية، عثمان شوقي، أن العلاقات مع مصر لها أهمية كبيرة للبرازيل، قائلا: «مصر كانت دائما شريكا هاما للبرازيل في العالم العربي، فهي أول بلد عربي يقيم علاقات سياسية ودبلوماسية مع البرازيل في عام 1922».

وأضاف «من الأهمية بمكان أن تستقبل الغرفة العربية البرازيلية وفدا من واحدة من أقدم الجامعات في العالم» وهي الأزهر، بالإضافة إلى كونه المرجع الديني الرئيسي في مصر والعالم الإسلامي، هو أيضا مؤسسة تعليمية تقدم كل شيء من التعليم الأساسي إلى التعليم العالي».
 

الكاتب رامـــــي أحمــــــد

رامـــــي أحمــــــد

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com