المدارس اليابانيه مدارس للاغنياء يبنيها الفقراء

img

بقلم / عبدالحى عطوان
المدارس اليابانيه مدارس يبنيها الفقراء للاغنياء عباره لفتت انتباهى كثيرا عندما صاغها استاذى الدكتور مصطفى رجب عميد كليه التربيه بسوهاج وفى مضمونها تعبر عن توجه كارثى للدوله
فحينما صرح المستشار الاعلامى للوزاره احمد خيرى بانشاء المدارس اليابانيه قال نصا هذه المدارس اقيمت لتنافس المدارس الخاصه والمدارس الانترناشونال ففرح المصريين جميعا على امل تطوير التعليم وان تجد الطبقه المحدوده فرصه لتعليم افضل
ولكن نبدا الحكايه من البدايه وحسب اعلان الوزاره عن هذه المدارس حيث اعتمدت اللغه العربيه هى المنهج الدراسي المستخدم لعام 2018\2019 و ايضا لا تدرس الرياضيات او العلوم باللغه الانجليزيه وهنا نسجل اولى ملاحظاتنا لايوجد ميزه فى المنهج سوى الانشطه وصاله الجمانيزيوم ولكن هذه الميزه انتهت باعلان وزيرنا الهمام بتطبيق انشطه التوكاتسو فى المدارس الحكوميه برغم جارى بحث الوزاره عن مسئؤلين من خارج كادر المعلمين لتدريس هذه الانشطه
تاتى ثانى كوارث اليابانيه بندا الالتزام بالموقع الجغرافى فى القبول للتلاميذ حيث تم فتح باب القبول من 2 يوليو ولمده اسبوعين ماعدا مدرسه ساحل طهطا لعدم جاهزيتها وهنا نسجل حرمان من هم خارج الموقع الجغرافى وهذا ليس من العدل والمساواه
و تاتى الكارثه الاخرى توقعنا ان يكون معلمموا هذه المدارس متميزين وقد تم تدريبهم الا اننا فوجئنا عندما اعلنت الوزاره عن تدريب وسفر المعلمون لليابان سافر من هم يعملون بالوزاره ومن هم بديوان المديريات وليس المعلمون القائمين على العمليه التعليميه ولهم الاحتكاك المباشر بالتلاميذ وعندما اكتشف الوزير ذلك ارجئ افتتاح المدارس اليابانيه من العام الماضى للحالى
واستكمالا لمسلسل الفساد عندما فتحت الوزاره مؤخرا باب التقديم للمعلمين وحددت الاختبارات لهم عن طريق الموقع الالكترونى قامت المراكز التعليميه خارج الوزاره بالاجابه نيابه عن المدرس نفسه وبالتالى نوعيه المعلمين المرشحين لتلك المدارس غير مميزين

تاتى الكارثه والطامه الكبرى ايضا حسب اعلان العام الماضى كانت المصروفات من الفان جنيه لاربعه الاف للتلميذ ولكننا فوجئنا اليوم وحسب موقع الوزاره بان مصاريفها تتجاوز 10 الاف جنيه هذا العام وهذا بخلاف ما اعلن سابقا وموجود بالموقع الرسمى حتى الان
وهو ما سبب للجميع صدمه كبرى فهذه المدارس بنيت على املاك الدوله اى ملك لجميع المصريين وشيدها العمال والبناؤؤن الفقراء وبمنحه يابانيه حسب تصريحات السفير اليابانى ولكن دولتنا الموقره ووزيرنا الهمام قرر لا يدخلها الا الاغنياء ولاعزاء لمحدودى الدخل
ومن وجهه نظرى الغاء التجربيات ونظام المدارس اليابانيه هى بدايه خصخصه التعليم وانسحاب الدوله من دورها الرئيسي فى العمليه التعليميه
ومايؤكد هذا الاعتقاد التوسع فى المعاهد والجامعات الخاصه
واذا كنا نريد الحقيقه والاندفن رؤؤسنا فى الرمال اتجاه الدوله الى ارتفاع المجاميع للثانويه العامه فوق 400 درجه حتى تسد الطريق على الطلاب فى دخول كليات القمه او تحول مسار العديد منهم الى الجامعات الخاصه
وبحسب التقارير الرسميه ان مايصرف على التعليم الحكومى من قبل الدوله ومايدفعه الطلاب لا يقارن بحجم استثمارات التعليم الخاص
وبرغم ذلك جاءت نتائج الثانويه العامه لهذا العام كاشفه للحقيقه التى لاتريد الدوله رؤيتها
فقد جاءت النتائج حصول14 طالب على درجه الاوائل للشعبه العلميه الرياضيات من المدارس الرسميه من اصل 17 طالبا فى مقابل 3 من المدارس الخاصه
وحصد 12 طالبا على النهائيات من شعبه العلمى علوم مقابل 4 طلاب بالخاصه

ايضا من شعبه الادبي حصد 16 طالبا على الدرجات النهائيه من المدارس الرسميه مقابل طالب واحد
كما كانت المفاجئه ان اوائل المكفوفين كانت من المدارس الرسميه
وسؤالى للوزير اى تطوير للتعليم تريده ؟
اى تجربه اتيت لتطبقها على طلابنا ؟
هل من التطوير يامعالى الوزير ان يبنى الفقراء مدارس للاغنياء ؟

الكاتب رامـــــي أحمــــــد

رامـــــي أحمــــــد

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com