رسمياً . . زيادة جديدة في أسعار الوقود خلال ايام

img

رغم معرفة الجميع وجود زيادة مرتقبة في أسعار الوقود في الفترة المقبلة في ظل تقليل دعم المواد البترولية والوقود في موازنة العام المالي الجديد وتأكيدات صندوق النقد الدولي على ذلك, ولكن الحكومة المصرية لم تعلن أية تفاصيل رسمية أو تأكيدات مباشرة حول الأمر شبه المحسوم ، ولكن أول هذه التأكيدات خرجت في الساعات الأخيرة على لسان وزير البترول المصري المهندس طارق الملا خلال اجتماع له مع عدد من الصحفيين في مجلس النواب.

وأكد الوزير أن هناك زيادة قادمة في أسعار المنتجات البترولية ولكن يتم عمل الدراسات في الوقت الحالي لتحديد الموعد المرتقب لاجراء الزيادة الجديدة التي وصفها بالهامشية, وأوضح في حديثه أن مصر شهدت لأول مرة تراجع في معدلات استهلاك الوقود مع الزيادات السابقة التي جرت للأسعار وبالتالي ساهمت نسب الانخفاض في استهلاك الوقود الي تراجع الدعم المقدم للمواد البترولية في الموازنة الجديدة.

شدد الوزير على أن تقليل وترشيد الاستهلاك للوقود جزء من الخطة وهو أمر يتحقق بعملية الضبط التي تجرى للأسعار وتقليل نسب الدعم وبالتالي يساعد الترشيد للاستهلاك على تقليل معدلات استيراد الوقود من الخارج وتحقيق فائض منه في المستقبل يمكن تصديره والحصول على عائد منه كما أوضح كذلك أن استيراد الغاز الطبيعي توقف مع تحقيق اكتفاء ذاتي منه وبدء أعمال تصدير الغاز في 2019 .

وكان المتحدث الرسمي لوزارة البترول حمدي عبد العزيز قد ذكر في وقت سابق أن الحكومة تهدف إلى زيادة الإنتاج المحلي للمنتجات البترولية ورفع دعم المنتجات البترولية تدريجيا لبيع الوقود بسعر تكلفته. وقال إن الأسعار الحالية ، التي فرضت منذ يونيو 2017 ، تغطي 70 بالمائة من سعر تكلفة الوقود, وأشار إلى إعلان الحكومة في عام 2015 عن خطة رفع تدريجي لدعم الوقود.

وأضاف أن سعر التكلفة ليس ثابتًا ويحدده سعر الدولار وسعر نفط خام برنت ، فضلاً عن الفرق بين الاستهلاك والإنتاج المحلي، ولكنه أكد إنه لم يتم تحديد موعد حتى الآن لرفع دعم الوقود. وذكر أن الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك المحلي تدفع الحكومة إلى استيراد المنتجات البترولية ، لكنها تخطط لوقف واردات الغاز المسال بنهاية عام 2018 ، بالتزامن مع تشغيل حقول الغاز المكتشفة حديثًا.

وكانت مصر في عام 2017 ، قد خفضت نسبة من دعمها للوقود ، مما أدى إلى ارتفاع أسعاره بنسبة 60 بالمائة بعد زيادته مرتين متتاليتين في وقت قصير.

الكاتب رامـــــي أحمــــــد

رامـــــي أحمــــــد

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com