اسكندريه تحتفل بالموك

 الاسكندريه عروس البحر الابيض المتوسط 
شوارعها اكتظت بقاطرة التنميه 
قيادات عظيمه اعطت للبترول ولاينكرها الا جاحد 
بقلـــــم – اســــامـــه شـــحـــاتـــه
كل عامين نجتمع تحت شعار مؤتمر الموك
نلتقى بقيادات يكفى زكر اسمها ويظل التاريخ قبل البشر يثنى عليها ولايجوز المقارنه 
وهناك عملاقة كتبوا بأحرف من نور في تاريخ قطاع البترول ولن اذكر الاسماء حتى لايفسرها اصحاب النفوس الضعيفه على هواهم ولكن اقول اين العملاقه الذين مازالت لمساتهم رغم من خرج من دنيانا للاخره ومن بقى معنا متعهم الله بالصحه .
واعتقد فاكهه القطاع تخرج للتقاعد مع حلول عام 2020 وتتولى الاجيال التى اشعر انا شخصيا بالخوف عليها لاننى قضيت عمرى في تغطية ومتابعات اخبار البترول .  
ياساده هناك قيادات لاتملك القرار ومن يكون ذو شخصيه يخفيه الاخرون هناك شخصيات لايصلح لان تكون مدير قطاع والظروف والقماشه التى جعلناها الشماعه التي نعلق عليها اختيرتآ اصبحو رؤساء شركات والله كان حلمهم مدير عام مساعد ولكن المصالح تتصالح، وحتى لا افسد فرحتنا بالموك والاكتشافات الاخيره اقول الكلام ليس وقته  وللحديث بقيه طالما فى العمر بقيه …

الكاتب رامـــــي أحمــــــد

رامـــــي أحمــــــد

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com