غرائب وطرائف ..على القنوات اياها،

(الانتخابات الرئاسيه وردود الافعال بين قنوات تحاول بكل الطرق اشعال نار الفتنه داخل المحروسه، خلال هذه السنوات لم التفت لها رغم ان عدد من الاصدقاء والزملاء قالوا لى اننا شاهدنا صورتك على قناه الشرق فى اللقاء الشهير مع مع عزه الحناوى والتى كان على قناه القاهره التابع للتليفزيون المصرى وحاولت وهى مقدمه البرنامج الخروج من الحوار وتحدث باسلوب غير لائق واصبحت المذيعه هى الضيف ومقدمه فى نفس الوقت وهاجمت لا لاسباب مقنعه ولكن لغرض فى نفسها حتى تناولت الرئيس باسلوب لايليق وخارج عن المهن والاعراف الاعلاميه وعندما حاولت ان اقاطعها لارد عليها اتهمتنى بأننى اتحدث معها باسلوب غير لائق وطالبت بقطع الارسال الا ان زملائها اصروا على استكمال الخلقه، وفور خروجى من الاستديو قلت الم اقل لكم ان بداخلها شئ او تفعل ذلك لان تغادر الى قنوات الضلال وبالفعل بعد التحقيقات التى اكدت سوء تصرفها، فوجئت بزملاء يقولون ان قناه الشرق احتفلت بها كمقدمه برامج، ومن هنا قلت سابحث عن هذه القنوات ووجد فيها كل الاكاذيب التى تختلقها هذه القناه وبالطبع قناه يمتلكها ايمن نور ماذا ستقول، وكذلك قنوات اخرى كل همها تشويه صوره مصر ورئيسها، تسريبات وكلام حول تسريبات مهاجمه عدد من مقدمى برامج التوك شو بالقنوات الفضائيه الذين يدافعون عن بلدهم وهذا طبيعى، والسؤال من يمول هذه القنوات بالملايين بالطبع وشاهد عدد من المطرودين الذين كانت تمنحهم قناه الجزيره الهدايا والمبالغ قد تغير حالهم خاصه الصحفيين الذين يعملون فى هذه القنوات وبصفتى الصحفيه كنت اعرف حالهم وظروفهم لان معظم الصحفيين يعرفون ظروف بعض، هؤلاء ظهرت عليهم النعم.واصبحوا يريدون ملابس تدل على  انها من التوكيلات، كل ذلك ياتى لان مايحصلون عليه من اجور خياليا لان داعمي هذه القنوات يهمهم ان تعود قبضتهم على الدوله المصريه مره اخرى، ولكن شاهدا مايقولون عن الانتخابات الرئاسيه وعن ابتعاد الفريق شفيق وكذلك ماحدث مع الفريق سامى عنان، وهنا اقول ان الفريق احمد شفيق وطنى واكبر دليل على وطنيته عندما ترشح ضد مرسى ويعلم الله انه كان فائزا ولكن عندما قال له المجلس العسكرى من حقك ولكن هناك خطوره على البلد من الجماعه اياها، فبارك الاعلان وقرر السفر للامارات هذه وطنيه شفيق ومن هذا المنطلق عندما علم بظروف مصر اخذ قرارا بالابتعاد عن انتخابات الرئاسه للحفاظ على الوطن، اما الفريق سامى عنان مع احترامنا له ولتاريخه العسكرى اختلف فكره عن الفريق شفيق،بالصدفه  التقت مع صديق كان يعمل بإحدى شركات البترول وقال ان ابناء الفريق سامى عنان يعملون بهذه الشركه وكنا نشاهد بعد خروجه وعزل وحتى الايام القريبه قبل تركى للشركه كانت سياره من القوات المسلحه تذهب لاحضارهم رغم خروجه وهذا يؤكد ان الرجل مستدعى ويحصل على المميزات وطالما الامر كذلك كان للرجل اخذ موافقه المجلس العسكرى قبل الاعلان وبعد الموافقه كان يمكنه الترشيح الا ان الرجل استخراج بطاقه بانه محال للمعاش وسجل اسمه فى اصوات الناخبين ثم الظهور واعلان انه سيخوض الانتخابات الرئاسيه المقبله وهاجم بصوره غريبه قواتنا المسلحه وحاول ضرب الشعب فى الجيش، والكل يعلم من سيمول انتخابات عنان وشاهدنا استقالات بالجمله من حزبه، وبالطبع نجوع ولكن لانصبح مثل ليبيا وسوريا واخيرا اليمن، ولانتختلف الا ان الرئيس السيسى قالها كثيرا للشعب هتعبكم معايا لانه يعلم مايحاط بنا داخلياً وخارجيا، واعتقد ان الساعات الاخيره سيظهر مرشح من العيار الثقيل ليخوض الانتخابات امام الرئيس السيسى وبالطبع ذلك يعطى الفرصه الناخبين ليقولوا كلمتهم وان كانت الانجازات التى تحققت خلال ال 4سنوات لم تتحقق منذ سنوات طويله والامر الذى سيدفع المصريين للخروج لصناديق الانتخابات ليعطوا صوتهم لمن يرونه المستحق لهذه المرحله اما القنوات اياها فيشوا فى نعيم ورغد من التمويلات القادمه اليكم وتركوه المصريين يبنوا بلدهم وتحيا مصر وتحيا مصر، 

 

 

الكاتب اسامه شحاته

اسامه شحاته

مواضيع متعلقة

اترك رداً

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com