تغيرات القيادات. .وكلام يحتاج للإجابة.

(حاولت قدر إستاعطتي البعد عن حوار إختيار القيادات داخل قطاع البترول إلا أن حديث العاملين والرسائل التى وصلتنى جعلتنى أتنحى عن صمتى وأحاول احلل هذه التغيرات التى تمت خلال الفتره الاخيره.

اولاكانت البدايه بتغيير هشام نور الدين نائب رئيس هيئه البترول للتجاره الخارجيه والذى خروجه من المكان حسب ماتردد بقرار من جهه معينة طلبت من الوزير تغييره خاصه بعد حديثه لشخص من جهه ما باسلوب شعر فيه الأخير بالاحراج وحاول الآخر الرد باسلوب صعب ومن هنا كانت التعليمات بخروجه من الهيئه وتم تعيين المحاسب طارق زكى نائبه لأنه الادري و الاكفئ فى هذا المجال وتم  تكريم هشام و تعينة رئيسا لشركه من شركات الكعب العالى لأن الرجل كان قادما من شركة ميدور وبالطبع كلنا نعرف هذه الشركات.

ثم كانت المفاجئة بتولى المهندس حسام رئيسا لشركة غاز مصر والرجل لم يفرح بالمنصب وتم تغييره بسرعه تم القضاء عليه والسؤال انا وغيرى لايعرف المهندس حسام ولكن ماهى معايير الاختيار ياسادة وماهى معايير الاستغناء عن الشخص بمجرد مرور أكثر من شهر وأين ذهب الرجل من رئيس أكبر شركه لتوصيل الغاز وهي غاز مصر وبالطبع رئيس الشركه كل البشر تخدمه ولكن بعد المنصب يبقى هناك كلام كثير والسؤال ماذنب هذا الرجل وارجوا من الله أن يخفف عنه هذه الازمه والسؤال هل ماحدث لحسام يتمناه أى مسئول هذه واحده رغم أن المهندس ياسر صلاح كان موجودا فلماذا لم يتم الاستعانة به وقتها بدلا من اختيار شخص تم الإستغناء عنه وهناك أسماء لم يعرفها حتى العاملين بالقطاع ونفاحئ بها تتولى المناصب  هل كلام الأساتذة الذين يعطون دورات تدريبية بالقطاع هم الذين يرشحون عددا من المتميزين حسب رؤيتهم ويتم تعيينهم أم ان هناك مجموعه ما هى التي تختار القيادات وهل أصبح أهل الثقه هم الأولى لأن هناك أمثلة عديده وأسماء لن أخوض فيها إحترما منا للأسماء التى أصبحت قيادات والكفاءات التى أصيبت بحاله من اليأس ولكن الأمر فى الاول والآخر يخص مصر فلابد من مراعاه الله لأن مصر فى أمس الحاجة للكفاءات ونرجوا من الوزير الذى نعتز به أن تكون هناك معايير لإختيار القيادات والتأنى حتى لاتكونوا سببا فى إصابه قيادة تم إختيارها ثم رفعها من الخدمه بعد أيام بمأساه لأن أهله الذين باركوا له سيصيبهم أذى. لماذا خرج من المكان أولاده أصدقاؤه أسئله عديده لاحصر لها.عموما دعنا نرى القيادات القادمه وكيفيه الإختيار لعل وعسى نرى جديد خلال الأيام القادمه لخدمه القطاع ثم الوطن.

 






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

2 + 1 =


التخطي إلى شريط الأدوات