نقابة الإعلاميين تطالب الأزهر بالتصدى لفوضى الفتاوى.. وتؤكد: عبدون اعتذر

كتب: اسامه سامح

 

قال حمدى الكنيسي نقيب الإعلاميين ،إن النقابة تناشد مؤسسة الأزهر الشريف بمزيد من الجهد للتصدى لفوضى الفتاوى على شاشات الفضائيات، وتابع: كفى ما أحدثه هواة الفتوى و الآراء المثيرة لتحقيق الشهرة ونسب المشاهدة الكبيرة على حساب الدين، مؤكداً على أن النقابة سستتصدى بكل حزم لمثل هذه التجاوزات.

وأضاف الكنيسي فى بيان له، أن أحمد عبدون مقدم “عم يتساءلون” المذاع على قناة “LTC” الفضائية مَثُلَ للتحقيق معه أمام اللجنة القانونية بالنقابة ، وقدم اعتذاراً عن الخطأ المهنى و الأخلاقى الذى وقع منه باستغلال دكتور صبرى عبد الرؤوف ودكتورة سعاد صالح ضيفي البرنامج لوجودهما على الهواء و طرحهما افكاراً تتسم بالجمود الذى يتنافى مع صحيح الدين و المبادئ و القيم الاخلاقية ، مؤكداً على أن ما حدث جاء مفاجئا له ، و تعهد بعدم استضافتهما مرة أخرى ، مرحباً بمن يرشحهم الأزهر الشريف من شيوخ لبرنامجه للرد على استفسارات المشاهدين الدينية .

و تابع الكنيسي أنه تم عرض تقرير اللجنة القانونية على مجلس النقابة وما يتضمنه من تفاصيل وملابسات الوقائع السالف ذكرها ، وأوصت اللجنة فى تقريرها بالاكتفاء بتوجيه الانذار لمقدم البرنامج ، والتنبيه عليه بمراعاة الالتزام بالمعايير المهنية وميثاق الشرف الإعلامي ، نظراً لانها الواقعة الأولى له ، كما انه يلتزم عادةً بالآداء المتوازن ، و اعتمد مجلس النقابة توصية اللجنة.






Related News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 3 =


التخطي إلى شريط الأدوات