سامحونى..نحتفل بالعيد والمسلون يقتلون

ايام ويحتفل المسلون فى كل بقاع الارض بعيد الاضحى المبارك وهذه الايام المباركات تقبل فيها الدعوات وهنا احببت ان اذكركم بما يحدث فى الشرق الاوسط، اقصد بلدنا العربيه، نجحت الثورات اياها وحدث ماكنا لم نتصوره تونس وثورتها ثم مصر ثم ليبيا، وحرب بسوريا الجميله وحرب بالعراق واليمن وتقسيم السودان والهدف من هذا المخطط ياسادة القضاء على هذه الدول واستعمارها، وفجاه تظهر جماعه اسمها داعش انبتتها المخابرات الامريكيه ليقتل المسلم المسلم، والحرب مازالت بين داعش والحيش العراقى والسورى واللييبى وبالطبع مازالت المخابرات الامريكيه تخطط ليقتل المسلم اخيه المسلم، الا ان اراده الله افشلت مخططهم بعد خروج شعب مصر لاسترداد دولته، وهنا اقول المحروسه، ستظل قويه رغم انف هؤلاء، وفشل مخططهم فى الشرق الاوسط بسبب المحروسه وشعبها، وجاء الثوره بالرئيس السيسى وتحمل المسؤليه وظل يتلطم بين الامواج حتى نجا بالمحروسه واوقف مخطط الشرق الاوسط، وكان موفقا عند دعم جيشه باسلحه حديثه لنتمكن من الرد السريع على كل من يحاول النيل بنا ثم امتد الخليج العربى ليطلق لفظ مسافه السكه، وساعد الشعب والحيش الليبى لكى تستعد ليبيا عافيتها، وتكاتفت كل القوى من خلال ارهاب تدعمه دول كثيره وحتى الان ويفضل قواتنا المسلحه وشرطتنا المناضل وشعبنا العظيم وقائدنا المنصور لم تفلح حربهم علينا. ولقويت مصر وقواتها المسلحه لقويت دول الخليج وكل الدول العربيه. ولانتصرنا على داعش الامريكانى وعاد الاسلام الوسطى قويا ومكان ليحدث للمسلمين فى مينمار ماحدث من قتل وتشريد، لكل هذه الاسباب اقول لكم فهمتم ماذا يحدث ولماذا الحرب على مصر ورئيسها، اعتقد ان الصوره اصبحت واضحه لنا جميعا حفظ الله مصر وشعبها وجيشها ورئيسها من كل سوء وحفظ الاسلام والمسلمين منا لاعيب الكفره وكل عام وانتم بخير،






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

5 + 5 =


التخطي إلى شريط الأدوات