بعد ترقيات وتنقلات بين القيادات ارتياح في بعض شركات البترول.. ومخاوف في أخري

كتب ـ أسامة شحاتة:
   

سادت حالة من الارتياح بين العاملين في عدد من شركات البترول عقب قرار الترقيات والتنقلات الذي أصدره المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية.. في الوقت الذي اختفت هذه البسمة من بعض الشركات بسبب تخوف البعض من قياداتهم الجديدة.
جاء اختيار الوزير بعد متابعة دقيقة لهذه القيادات ورغم أن القرار تأخر كثيراً إلا أن الحركة جاءت لتنمية المهارات بهذا القطاع بهدف تحسين الأداء وتجديد الدماء خاصة بعد خروج عدد من القيادات للتقاعد.
قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية إن هذه الحركة تأخرت بعض الوقت بسبب اختيارات عدد من القيادات الشابة لإدارة شركات الانتاج خلال الفترة المقبلة ومن الحاصلين علي دورات القيادة التي ينظمها قطاع البترول لتنمية المهارات البشرية للعاملين بالقطاع.
أضاف الوزير في تصريحات لـ”المساء” أن الحركات والتنقلات تهدف لتحسين الأداء والاحلال والتجديد خاصة بعد خروج عدد من القيادات للتقاعد.
أضاف المهندس محمد الشيمي وكيل أول وزارة البترول للمشروعات والذي تولي منصب رئيس الشركة القابضة لجنوب الوادي للبترول إن منطقة جنوب الوادي من المناطق الواعدة وأن هناك مزايدة عالمية تم طرحها وفازت بها بعض الشركات لجمع معلومات عن منطقة البحر الأحمر بتكلفة 750 مليون دولار وتتحلها الشركات.
أوضح أن المرحلة المقبلة سيتم التركيز فيها علي متابعة شركات الانتاج بهدف زيادة الانتاج وأن المرحلة المقبلة ستشهد نشاطاً ملحوظاً.
زيادة الإنتاج
أضاف المهندس صبري الشرقاوي الذي تولي رئاسة شركة بدر الدين ان الهدف الرئيسي هو زيادة الانتاج من خلال الاكتشافات الموجودة والاكتشافات التي ستحقق خلال الفترة المقبلة لعودة الشركة للريادة في الانتاج وتعويض التناقص الذي يتم.
قال الجيولوجي خالد حمدان الذي عين رئيساً لشركة الوسطاني للبترول إن تغيير الدماء مطلوب وسنحاول خلال الفترة المقبلة التوسع في عمليات حفر آبار جديدة لتحقيق اكتشافات.
أوضح أن هذه المرحلة تتطلب جهداً كبيراً منا جميعاً لتغطية احتياجات مصر من الزيت والغاز.
أوضح محمود عبدالحميد الذي تولي رئاسة شركة “عش الملاحة” للبترول أننا سنقوم بدراسة كافة المواقف داخل الشركة وتحديد الأولويات بهدف زيادة الانتاج.
أضاف طاهر الشرفران رئيس نائب رئيس القابضة لجنوب الوادي للاستكشافات ان المرحلة القادمة مهمة في تاريخ جنوب الوادي خاصة بعد عمليات المسح التي ستتم بالبحر الأحمر والذي تتوقع أنه سيضيف اكتشافات جديدة.
طفرة في التكرير
أوضح المهندس أشرف الشامي الذي عين نائباً لرئيس الهيئة للتكرير والعمليات إن المرحلة المقبلة ستشهد طفرة في قطاع التكرير خاصة أن لدينا مشروعات يتم تنفيذها بمعمل أسيوط وميدور والمصرية للبترول والتي سيتحقق من خلالها تكرير كميات تساهم في توفير نسبة كبيرة مما نستورده.
أوضح كيمائي محمد عثمان عجيز رئيس شركة إمارات مصر إننا سنتوسع في انشاء محطات تموين السيارات بالمناطق المختلفة خاصة الراقية والساحل الشمالي خلال الفترة المقبلة.
فرح.. وحزن
في الوقت نفسه سادت حالة من الفرح والحزن داخل شركات قطاع البترول الذي شمل التغيير رؤساءها ففي القابضة لجنوب الوادي توجد حالة من الارتياح لتعيين المهندس الشيمي رئيساً للشركة.. وفي “الوسطاني” حالة من الفرحة بقدوم المهندس خالد حمدان رئيساً لها وفي “عيش الملاحة” توجد حالة من الارتياح لتولي المهندس محمود عبدالحميد رئيساً للشركة ونفس الشيء في نيابة التكرير والعمليات بهيئة البترول لتولي أشرف الشامي نيابة الهيئة وفي بدر الدين حالة الفرحة لتولي صبري الشرقاوي رئيساً لشركة بدر الدين.
أما الأحزان فشملت شركة السويس للزيت بعد علمهم بتولي الجيولوجي عادل فهمي رئيساً للشركة والذي كان نائباً لرئيس هيئة البترول للاستكشافات ولم يحقق النتائج المطلوبة فكان قرار تحريكه.. وفي ثروة عدم تفاؤل بقدوم الجيولوجي سليم السروجي رئيساً للشركة ويتساءل البعض من وراء توليه رئاسة هذه الشركة المهمة؟!
كان المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية قد أصدر حركة تنقلات وترقيات عدد من رؤساء شركات البترول.

 






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

3 + 9 =


التخطي إلى شريط الأدوات