عاجل : جوله مع الكاتب الصحفى اسامه شحاته  «»   بشرة خير فى تصريحات خاصه من محافظ سوهاج للكاتب الصحفى اسامه شحاته سيتم ازالة برجين فقط لخطورتهم على الاهالى وتوفيق اوضاع الباقين حسب قانون البناء  «»   الرئيس السيسي يصدق على قوانين منح علاوات دورية واستثنائية للعاملين بالدولة  «»   مهلة للمتعثرين في سداد اقساط مشروع إسكان النقابات المهنية بالقطامية  «»   المصرية للاتصالات تقترض 13 مليار جنيه من البنوك  «»   مصلحى يرفع اسعار السكر والزيت التموينى وقصر الزياده فى الدعم حتى الفرد الرابع  «»   المهندس طارق الملا وزير البترول وأسامة شحاته عقب الإفطار السنوي وإحدى الزميلات تحاول سؤال الوزير  «»   وزير النقل الموريتانى يتهم تيار الإخوان المسلمين بالخداع والكذب  «»   كيم كارداشيان تستأجر أمًا بديلة للحمل في طفلها الثالث  «»   ماكرون يعلن حكومته الجديدة وامرأة وزيرة للقوات المسلحة  «»  

الصداقه و انواعها بقلم اشرف رشاد الشريف

هناك علاقات انسانيه دائما تربطك بمن حولك و تصيغ علاقتك بهم و هم في الحقيقه يمكن اختصارهم في بضع نقاط :
فهناك الصديق الملاك الذي يعطيك بلا مقابل و يسعدك دون انتظار شيئا منك فحاول أن تتمسك به قدر الإمكان فهذا مبعوث الرحمن إليك و اعلم أن وقته قصير لانه سريعا سيصعد للسماء فهو ليس مهيأ أن يعيش بيننا على كوكب الارض

و هناك الصديق الأب سريع التذمر منك و كثير النصيحه إليك و يمارس عليك دورا رقابيا لم يكلفه أحد به و لكنه فجأه شعر أنك ابنه فحاول أن يشملك بالرعايه لدرجه أنك قد تضيق به و من رقابته و لكن حاول أيضا أن تتمسك به فهو مبعوث الضمير إليك فمهما أحسست بثقله عليك و لكنه عامل الأمان بالنسبه لك و صوت العقل الذي دوما يعيدك الى صوابك عندما تحيطِ بك المصائب

و هناك الصديق الأخ الذي تجده دوما نصفا آخر لك في حياتك فهو شريكك في كل شيء خطأ كان أو صواب و يحاول دوما أن يجعلك تستغني به عن غيره لدرجه أنه يشعر بالغيره من أي أحد قد يقترب منك أو يحاول أن يأخذ مكانه في قلبك فتمسك به أيضا فهو مبعوث القلب لك فرب أخ لك لم تلده أمك و لكن حاول دوما أن تكون أيضا نصفه الاخر لانه يحب دوما أن تبادله الحنان و الموده كما هو حاله معك

و هناك الصديق الابن تحبه بدون سبب و تشمله برعايتك من غير أن يطلب ذلك منك و تشعر أنك مسؤول عنه و يزيدك بعده عنك حبا فيه فهو شعورك بأن هناك شخص آخر تهتم به أكثر من نفسك ذاتها و هذا النوع تمسك به أيضا فهو مبعوث الحياه و بدايه الإذن لك لتكون عائله من الأصدقاء أنت رائدها و لكن حاول أن تكون له دوما كربان السفينه فأنت الان أصبحت مسؤولا عن شخص آخر غير نفسك

و أخيرا هناك الصديق المرحلي الذي يأتيك في مرحله ما من حياتك ليذهب عنك هما أو يعطيك ربحا أو يرشدك طريقا ثم يختفي فجأه دون سابق إنذار و لا تتعجب فهو يؤدي دوره في دائرة الحياه

فكن أي نوع من الأنواع السابقه لكل من حولك فالحياه قصيره و لا تستحق منك سوى أن تكون سعيدا أو أن تكون سببا في سعاده من حولك

م. اشرف رشاد الشريف عضو مجلس النواب ورئيس حزب مستقبل وطن






اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

9 + 2 =


التخطي إلى شريط الأدوات